P B B Y

كوفيد 19 في غزة المجلس العالمي لكتب اليافعين والأصدقاء يتجاوبون مع احتياجات أطفال غزة

الخميس 21 كانون الثاني (يناير) 2021 ::::: Rania

منذ ثلاثة أيام جاءتنا الأخبار المرعبة أن استيعاب مستشفيات غزة للمرضى قد بلغ 100% مع ارتفاع نسبة حالات وباء الكورونا. عكس هذا الأمر وضعًا خطيرًا جدًا في غزة المحاصرة من قبل اسرائيل.

كان هناك اغلاقا في فصل الربيع، لكن بعد ذلك تمت السيطرة على كوفيد 19 من خلال الحجر لمن جاءوا من خارج غزة ولم يكن الأمر مخيفًا. الان فيما ينتشر في غزة، الناس خائفون وقلقون فهم يعرفون أن الجهاز الطبي لا يستطيع استيعاب اصاباتهم.

الحصار القمعي يخالف القانون الدولي وبشكل خاص اتفاقيات جنيف، وقد فرضته اسرائيل أرضًا وجوًا وبحرًا على مليونين من الغزاويين منذ أكثر من 14 سنة. هناك تراجع مستمر في البنى التحتية والاقتصاد المهدم حيث تتجاوز نسبة العاطلين عن العمل 55% وحيث الحصول على المياه النظيفة والكهرباء هما عند درجة الأزمة.

منذ حوالي عقد حذر تقرير من الأمم المتحدة أنه "اذا استمر حصار غزة والتوجهات الاقتصادية والبيئية والسياسية الحالية فسوف تصبح غزة غير قابلة للعيش بحلول العام 2020!" كان ذلك قبل كارثة "كوفيد 19"!

لسوء الحظ فان الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لم يفعلا شيئًا لايقاف هذه الفاجعة وهذه الكارثة الانسانية!

كوفيد 19 وأطفالنا

المكتبتان اللتان أسسهما المجلس العالمي لكتب اليافعين فرع فلسطين هما "ملجأ" للأطفال والمجال الوحيد لتسليتهم وابداعهم وتعلمهم. كانا قصة نجاح وقد رحب بها الأطفال بحرارة وكذلك المجتمع المحلي.

المكتبتان مغلقتان منذ حوالي ثلاثة أشهر الان، فمعظم المناطق موبوءة و يتم فرض تدابير الاغلاق. الواقع المرير هو أن معظم الأطفال يعيشون في بيوت مكتظة جدًا، وليس لديهم حواسيب أو هواتف ذكية، وحتى لو كانوا يملكونها، فليس هناك كهرباء ومعظم الأهل لا يمكنهم دفع ثمن الانترنت.

الأطفال في غزة يعانون من سوء التغذية، كثير منهم أصبح أقصر وهنالك "توقف عن النمو" كما تقول بعض الدراسات. انعكس الوضع الوبائي بشكل سيئ جدًا على الأطفال في صحتهم وسعادتهم مع مناعتهم المتدنية. هذا زاد من حرمان هؤلاء الأطفال الذين هم لاجئون وأحفاد لاجئين فلسطينيين اقتلعوا من بيوتهم وأرضهم في 1948، عام النكبة. هذا تراكم مع تراجع حاد لخدمات الأنروا بسبب الخطوة الشريرة في تقليص كبير لميزانيتهم بفضل دونالد ترامب!

مكتبات المجلس العالمي لكتب اليافعين تواجه التحدي

1. خلال الاغلاق الأول أمننا لكل طفل قرطاسية- قلمًا ودفاتر للرسم والكتابة. كتب الأطفال ورسموا القصص عن تجاربهم خلال كوفيد 19، والكثير من القصص، المنشورة منها وغير المنشورة، عكست وضعهم الصعب وحرمانهم من الحاجات الأساسية واصرارهم في محاولة التأقلم. كانت النتيجة مثيرة للاهتمام كثيرًا وتم وضعها على صفحة المجلس العالمي لكتب اليافعين وصفحة اليونسف لمنطقة الشرق الأوسط.
2. مع هذا الوضع المتدهور فالأطفال اليوم مضغوطون ومنزعجون جدًا لاغلاق مكتبتهم.

• في منطقة مكتبة العطاء-بيت حانون فان الكورونا منتشر جدًا. تحاول أمينة المكتبة التواصل مع الأطفال، خاصة من منهم لديه وصول الى الانترنت أو يمكن الوصول اليهم بسهولة.

• في منطقة مكتبة الشوكة- رفح، التي هي منطقة زراعية، الاصابات أقل (ولكن ليس كذلك في بضعة الأيام الأخيرة). في البداية كان الأطفال يرفضون سجنهم وأخذوا يأتون فرديًا الى المكتبة لاستعارة الكتب. بعد شهر تم السماح لبضعة أطفال أن يجلسوا في المكتبة للقراءة أو مناقشة قصة وكان أمين المكتبة يؤمن وسائل النظافة والكمامات والتباعد الاجتماعي. (الصور في الداخل).

منذ أسبوعين أرسلنا قرطاسية فردية للمرة الثانية لاعطائها لكل طفل وتشجيع الكتابة الشخصية وتلخيص الكتب ومراجعتها ولتحسين مواهبهم الفنية. ترافق ذلك بعلب من الكمامات وقناني من المعقمات. (الصور في الداخل)

مبادرة الإغاثة في حالة طارئة!

جاءت مبادرة الإغاثة انسجامًا مع التزام المجلس العالمي لكتب اليافعين بمعاهدة حقوق الطفل ولتعهدنا بدعم حقوق الأطفال خاصة في مناطق الأزمة.

ما كانت الحاجات الأساسية الملحة؟ ماذا غير طعام تعطى كقسيمة او رزم لعائلة الطفل، وتم الترحيب بذلك من قبل مكتبة العطاء، فيما قال أمين المكتبة في الشوكة ان ذلك حاجة أساسية لكن الأولوية لثياب الأطفال الشتوية. نتمنى في المستقبل القريب أن يتم تبادل المواد لكل مكتبة وان لا نفقد الأمل أبدًا!

لسوء الحظ فان مواد الإغاثة هذه تأخرت في الوصول بسبب عدة أيام من الاغلاق، نتمنى أن يحصل ذلك في الأيام القليلة القادمة. *

أي صوت أو بادرة لدعم أطفال غزة ستدفئ قلوبهم!

*معظم المال يأتي من صندوق أطفال في أزمة للمجلس العالمي لكتب اليافعين ومن اسهامات بعض الأقسام، وجزء صغير من اسهامات الأصدقاء.

16/12/2020


| | خريطة الموقع | الزوار : 10 / 211495

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أطفال في ظل الأزمات  متابعة نشاط الموقع أطفال في زمن الكوفيد - 19   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.2.8 + AHUNTSIC